اعمالنا

الاحداث والمؤتمرات

امن المعلومات

العملات الرقمية

فوركس

إعلان أعلى الموضوع

تتيح وسائل التواصل الاجتماعي كما يوحي اسمها بأن يكون الناس ” إجتماعيين ” على الإنترنت حيث يمكنك مشاركة حياتك مع أصدقائك وأفراد عائلتك حتى لو كنت تعيش على بعد آلاف الكيلومترات. ومع ذلك، يبدو أن وسائل التواصل الاجتماعي كان لها تأثير مختلف تمامًا، حيث يقوم الأصدقاء والعائلات بالخروج مع بعضهم البعض، ولكن مع دفن وجوههم في هواتفهم.
الآن وفقا لتقرير جديد من جامعة بنسلفانيا والتي أجرت دراسة حول هذا الموضوع، فقد وجدت أن قضاء وقت أقل على وسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن يقلل من الشعور بالوحدة. ووفقًا للدراسة، فقد أكدت وجود ” علاقة سببية بين الوقت المستغرق في Facebook و Snapchat و Instagram وانخفاض مستوى الرفاهية “.
تضيف الدراسة ايضا  : ” إليك خلاصة القول. إستخدام وسائل التواصل الاجتماعي بمستوى أقل يؤدي عادة إلى إنخفاض كبير في كل من الاكتئاب والوحدة. هذه التأثيرات واضحة بشكل خاص للناس الذين كانوا أكثر اكتئابًا عندما دخلوا الدراسة. تشير بعض المؤلفات الموجودة على وسائل التواصل الاجتماعي إلى وجود قدر هائل من المقارنات الاجتماعية التي تحدث. عندما تنظر إلى حياة الآخرين، لا سيما على إنستاجرام، من السهل إستنتاج أن حياة كل شخص آخر أجمل أو أفضل من حياتك “.
هذا لا يعني أنه يجب عليك عدم قضاء بعض الوقت على وسائل التواصل الاجتماعي، ولكن إذا وجدت نفسك تستخدمها بطريقة أكثر من اللازم، فربما حان الوقت بالنسبة إليك للتفكير في التوقف عن ذلك. طرحت شركات مثل آبل وجوجل ميزات لأنظمة التشغيل الخاصة بها والتي تحاول أن تجعل المستخدمين على دراية بالوقت الذي يقضونه على منصات التواصل الإجتماعي، وكذلك لوضع القيود في محلها.
 مصدر الدراسة Melissa G. Hunt

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اسعار العملات

إعلان أسفل الموضوع