اعمالنا

الاحداث والمؤتمرات

امن المعلومات

العملات الرقمية

فوركس

إعلان أعلى الموضوع

أصدرت الأمم المتحدة تقريرا عن الاقتصاد العالمي، أطلقت في تقريرها على الكريبتو والبيتكوين “حدود جديدة” في مجال التمويل الرقمي.
كسب الكريبتو وتكنولوجيا البلوكشين المزيد من الاهتمام من قِبل الأطراف المعنية.
وفقا للتقرير، فإن الكريبتو و تقنية البلوكشين لديها القدرة على خلق نماذج تجارية جديدة وثورية على نطاق واسع.

استكشاف تقنيات الريبل “Ripple” و إيوتا (IOTA)

ليست هذه هي المرة الأولى التي تبدي فيها الأمم المتحدة اهتماما بالكريبتو.
في مايو 2018، كشف مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع عن شراكته مع مشروع “IOTA” من أجل “استكشاف كيف يمكن لتكنولوجيا IOTA المبتكرة – التي توفر دفتر أستاذ موزعة المصدر مفتوحا لإدارة البيانات – أن تزيد من كفاءة عمليات مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع.”
يستكشف مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع أيضًا منتجات وحلول شركة الريبل، وفقًا لتقرير صادر عن جمعية المهنيين الماليين في عام 2017.

الملاحظات الأساسية في تقرير الأمم المتحدةيُطلق على تقرير الأمم المتحدة اسم “المسح الاقتصادي والاجتماعي العالمي 2018” ويحلل مزايا الكريبتو، والبلوكشين و دفتر الاستاذ الموزع (DLT).
بالنسبة للمبتدئين، يدعو التقرير إلى تشفير الحدود الجديدة بشعبية متزايدة. “إن الشبكات اللامركزية للعملية السرية، كمثال مشهور “البيتكوين”، يمكن أن تتبع المعاملات الرقمية”، كما يكتب التقرير.
تبرز الأمم المتحدة أيضًا أن البلوكشين و الكريبتو لهما الكثير من حالات الاستخدام.
“هناك أيضًا اقتراحات لاستخدام تقنية البلوكشين كدليل موزع لمعلومات العالم الحقيقي على تسجيل الممتلكات، والهوية الشخصية، ومصادر الطعام والأدوية، ضمن أنواع أخرى كثيرة من البيانات”، يكتبون بعد تناول رمز مميز يسمى climatecoin والذي يعتبر أساسًا لإنشاء سوق عالمي لانبعاثات الكربون (البصمة الكربونية).
كما يبرز تقرير الأمم المتحدة حقيقة أن الابتكارات في هذا القطاع تأتي من الطريقة التي تخلق بها الأطراف المعنية الثقة وتضمن استفادة النظام المالي التقليدي من اللوائح والمؤسسات.
ويشيرون إلى أن تكنولوجيا البلوكشين توفر إمكانية أن الثقة في المؤسسات يمكن استبدالها بالثقة في رمز الكمبيوتر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اسعار العملات

إعلان أسفل الموضوع