اعمالنا

الاحداث والمؤتمرات

امن المعلومات

العملات الرقمية

فوركس

إعلان أعلى الموضوع

اليوم عندما نتحدّث عن الإنترنت القديم نتأمّل التغيير الحاصل بإعجاب، ثلاثين عامًا كانت كفيلة بتغيير عالم الإنترنت كلّيًا من حيث التقنيات وآلية التصميم والبرمجة. إنترنت اليوم لا يشبه إنترنت الماضي والفضل بذلك يعود كلّيًا لمطوري الويب، ثلاثون عامًا استطاعوا من خلالها تطوير أدواتهم وإنشاء عالم كامل لم نتخيّل وجوده في السابق، ولكن اليوم نحن أمام تحدّي جديد آخر فهل سينجح سفراء الذكاء الاصطناعي بفعل ذلك مرّةً أخرى؟
ماذا سيقدّم الذكاء الاصطناعي للإنترنت في المستقبل ؟
هناك عدّة نقاط يمكن أن يقدّمها الذكاء الاصطناعي للإنترنت اليوم، يعتبر أهمّها إضفاء الطابع الشخصي على تجربة المستخدم، فهل يمكن أن تتخيّل أنه يمكنك يومًا ما استخدام الإنترنت بشكل مختلف عن صديقك، بحيث تشاهد مواقع الويب بشكل مختلف بحسب اهتماماتك وعملك وسلوكك انت؟
أمرًا مثيرًا للاهتمام أن نحظى بإنترنت يلائمنا بشكل مخصص، كأن نشعر بأن موقع الويب مصمم لنا خصّيصًا، يعتبر ذلك إحدى المواضيع التي بدأت تطفو على السطح مؤخّرًا وخصوصًا في عالم التسويق الرقمي ويمكن للذكاء الاصطناعي أن يقدّم الكثير في هذا المجال.
ما دور الذكاء الاصطناعي في تصميم الويب؟
نعلم تمامًا بأن المكان الرئيسي لأنظمة الذكاء الاصطناعي حاليًا في المجال الطبي، ولكن مع ذلك بدأ الذكاء الاصطناعي يأخذ حيّزًا آخر وبدأ يأخذ خطوات جدّية في تصميم المواقع الإلكترونية، وهنا سنقوم بذكر بعض التجارب الأولية لتطبيق تقنيات الذكاء الاصطناعي في تصميم الويب.
موقع TheGrid
TheGrid
العالم الرقمي يكبر يومًا بعد يوم وجميعنا يعتمد على الإنترنت في العديد من المجالات مثل التعليم والعمل وغيرها من المجالات لذا فقد أصبح الإنترنت ضروريًا للجميع وخاصّة لأصحاب المحال التجارية والأعمال الصغيرة والمتوسطة.
حيث يعتبر الإنترنت الطريقة الأسرع والأقل تكلفة لتسويق المنتجات ومن هنا أتت فكرة The Grid، فمنذ سنوات طويلة لم يكن إنشاء موقع إلكتروني لمتجرك أو عملك بالأمر السهل، بل كان يتطلّب شهورًا من العمل والتطوير والتقييم والتعديل مراحل مختلفة تنتهي بإنتاج موقع إلكتروني مميّز يمثّل عملك بطريقة مميّزة وبمصداقية عالية.
اليوم لم نعد بحاجة لكل ذلك فأصحاب الأعمال التجارية ليست مهمّتهم إتقان البرمجة ومعرفة كيفية تطوير مواقع الويب، وكان The Grid الحل لهذه المشكلة. فهو نظام ذكاء اصطناعي يسمح لك بإنشاء موقع الويب الخاص بك ويقوم بتحديد هيكلية الموقع وتحديد الألوان وتصميم الموقع وفقًا لرغباتك التي تفضّلها.
خدمة Wix
Wix
مثال آخر لأداة مميّزة تستخدم الذكاء الاصطناعي في تصميم الويب هي أداة Wix الشهيرة، التي شاهدناها بكثرة مؤخّرًا في إعلانات اليوتيوب. حيث أصبح تصميم الويب أسهل بوجود Wix وبدون الحاجة لإتقان البرمجة أبداً، بل يتم الأمر فقط من خلال تحديد الأشياء التي ترغب بوجودها ضمن موقعك، وسيقوم البرنامج بتصميم الموقع بشكل آلي وتقديمه لك بشكل بسيط وتلقائي بدون الحاجة لمعرفة التفاصيل.

خدمة Firedrop

Firedrop
يعتبر Firedrop نظام ذكاء اصطناعي آخر يستخدم خوارزميات التعلّم الآلي، لكن ما يميّز هذه الأداة عن غيرها من الأدوات التي قمنا بذكرها هو عدم الحاجة لاستخدام وسائل السحب والإفلات أو وسائل البرمجة المعتادة، وذلك بفضل “Sacha” المساعد الذكي الخاص بنظام Firedrop.
يمكنك محادثة Sacha بشكل عادي وإخبار الروبوت بالأشياء التي تفضّلها من خلال طرح أسئلة معيّنة على المستخدمين تتعلّق بكيفية تصميم الموقع. ما زالت Sacha تعتمد على البيانات التي يدخلها المستخدمين، وتقوم بالاستجابة لهذه المدخلات وإنشاء مواقع الويب المناسبة وفقًا للمدخلات التي أدخلها المستخدمين، مما يجعل عملية تصميم الويب أبسط بكثير بالتالي فقد أصبح بإمكانك الحصول على موقع ويب جميل بغض النظر عن معرفتك بالبرمجة.

أداة Adobe Sensei

Adobe Sensei
لم يتطلّب الكثير من الوقت بالنسبة لشركة Adobe الأشهر عالميًا في مجال التصميم لاتخاذ زمام المبادرة، أيضًا فها نحن اليوم نشهد إطلاق Adobe Sensei، وهو عبارة عن أداة أطلقتها Adobe مؤخّرًا توفّر للمستخدمين العديد من المزايا لإدارة أعمالهم وملفّاتهم، فمن الأمثلة عن إمكانيات هذه الأداة ميّزات التعرّف على الوجه داخل الصور إضافًة لتحسين جودة صور السيلفي من خلال استخدام التأثيرات.

هل يعتبر الذكاء الاصطناعي صديقًا للمصممين أم عدوهم؟

كلّنا نخاف من الذكاء الاصطناعي، ومعظم المهتمّين بالذكاء الاصطناعي دائما ما يسألون نفس السؤال بأشكال مختلفة وبصيغ مختلفة عند كل إنجاز جديد للذكاء الاصطناعي، واليوم لا شيء مختلف فقد بدأ المصممين ومطوري الويب يسألون المحيط حولهم هل انتهت رحلتنا هنا؟ هل نبحث عن عمل آخر  أمّ انّ سوق العمل يحتاجنا مع الذكاء الاصطناعي لنعمل معًا يدًا واحدة؟
يعتمد الذكاء الاصطناعي على البشر اليوم بنسبة كبيرة لتدريب هذه الأنظمة وتعليمها ما يجب القيام به، من الممكن أن يستطيع الذكاء الاصطناعي أن يرسم ولكنه حتى اللحظة يعاني من مشكلة فهم ماهية الأشياء التي يرسمها وأفضل مثال لتوضيح هذه المشكلة تجربة جوجل الأخير Quick, Draw.
ما زال الذكاء الاصطناعي يعتمد في تنبؤاته على دخل مسبق قام أشخاص أخرين بإنشاء هذه المدخلات، وعلى الرغم من وجود التقنية في كل جانب من حياتنا مازال الناس يرغبون برؤية ذلك الأثر البشري الجميل حتى لو قام الذكاء الاصطناعي بتنفيذ المهام بشكل أسهل وأبسط ما زال للبشر قيمتهم في عالم الأعمال.
اليوم اتخذنا خطوة نحو أتمتة المهام باستخدام الذكاء الاصطناعي، ولا نعلم تمامًا مستقبل هذه الخطوة ولكن مازال الأمر مبكرًا جدًا لنقول بأن وظائفنا مهددة بوجود الذكاء الاصطناعي، وحتى لو حصل ذلك واستطاعت أنظمة الذكاء الاصطناعي احتلال طيف واسع من الأعمال سنعمل على إنشاء وظائف جديدة تليق بنا كبشر، سيكون الذكاء الاصطناعي صديقًا للمصممين إن أرادوا تنفيذ مهامهم بسرعة أكبر وفعّالية أكبر وسيكون لديهم وقتًا أكبر لتطوير أعمالهم والعمل على مهام أكثر أهميًة وتعقيدًا.
هناك الكثير من الأماكن التي يمكن للذكاء الاصطناعي أن يساهم بها في تصميم المواقع الإلكترونية لا تهدر وقتك بالقلق من فقدانك لعملك بسبب أنظمة الذكاء الاصطناعي، بل ابدأ منذ اليوم وابحث عن توجّهات الذكاء الاصطناعي في تصميم الويب واعمل حالًا على فهم هذا المجال وكيفية المساهمة في تطوير هذه الأنظمة ولا تتأخر في ذلك فالذكاء الاصطناعي لا يتأخّر ويتطور يومًا بعد يوم.
المصدر / اراجيك تيك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اسعار العملات

إعلان أسفل الموضوع